عربية

تعتبر المرافق العامة الناجحة استثناء. فالكثير من مرافق المياه والصرف الصحي في جميع أنحاء العالم محبوسة في حلقة مفرغة من الأداء المتدهور والأصول المتدهورة التي تكون عادة نتيجة لسياسات خاطئة وغير فعالة، وسوء الحكم(الحوكمة)، والطبيعة الاحتكارية للقطاع.

مصلحة مياه محافظة القدس هي مرفق مياه إقليمي في فلسطين تأسست في عام 1966 وتخدم في الوقت الحالي جزءًا كبيرًا من محافظة رام الله والبيرة وبعض التجمعات الأخرى شمال القدس. وهي مستقلة ماليا وإداريا ويحكمها مجلس إدارة خاص بها. وهناك رؤية متوسطة إلى طويلة المدى لتوسيع منطقة خدمة المصلحة لتمتد إلى كامل محافظتي القدس ورام الله والبيرة. مؤخرا، في عام 2011، قرر مجلس الوزراء تطوير مصلحة مياه محافظة القدس من خلال توسيع نطاق خدمتها إلى خدمات الصرف الصحي. أدى دمج خدمات المياه والصرف الصحي إلى الحاجة إلى إعادة تشكيل مصلحة مياه محافظة القدس. يتزامن هذا الانتقال مع تنفيذ خطة إصلاح شاملة لقطاع المياه والصرف الصحي في فلسطين ، حيث ستلعب مصلحة مياه محافظة القدس دوراً هاما فيها.

 الهدف من هذه الدراسة هو تقييم الحوكمة وتصميم برنامج إصلاح ناجح لمصلحة مياه محافظة القدس من خلال الجمع بين تدابير، مع خطوات تركّز على المصلحة، لتحسين البيئة المؤسسية وتفاعلها مع المصلحة وتعزيز أدائها الداخلي لتمكينها من توسيع نطاق خدمتها بشكل فعال إلى خدمات الصرف الصحي وزيادة حجمها وتغطيتها الجغرافية. يمكن اعتبار هذا العمل البحثي بمثابة بداية حقيقية في عملية إصلاح مصلحة مياه محافظة القدس الناجمة عن تولّي المصلحة نطاق الخدمة الجديد وقيادة على مستوى المصلحة للمساهمة في جداول أعمال إصلاح قطاع المياه والصرف الصحي وفق نهج الأكثر ملائمة.

سوف يستخدم البحث أداة تقييم الحوكمة والإطار التحليلي للمرافق الذي طوّره البنك الدولي. ويرتكز هذا الإطار التحليلي على مبادئ الإدارة العامة الجديدة التي هي اتجاه في إصلاح القطاع العام الذي يركز على المخرجات. يجمع الإطار التحليلي بين منظورين رئيسيين. يتناول الأول "البيئة الخارجية"، ويصف السياق المؤسسي والاقتصادي والاجتماعي الذي يعمل فيه مقدم الخدمة. ويتناول الثاني "الأداء الداخلي للمرفق"، الذي يتجه في الغالب نحو عمليات صنع القرار وممارسات الإدارة، ويشمل قضايا مثل التمويل، والتخطيط الاستراتيجي، ونظم المعلومات الإدارية، وإدارة الموارد البشرية، وما إلى ذلك. ولهذا، يستخدم الإطار مؤشرات مختلفة مقترحة لتقييم الأبعاد التالية الخاصة بالمرفق الناجح: (1) الاستقلال الذاتي الخارجي؛ (2) المساءلة الخارجية؛ (3) المساءلة الداخلية عن النتائج؛ (4) التوجه نحو السوق؛ (5) التوجه نحو العملاء؛ و (6) ثقافة الشركة.

تمّ استخلاص نتائج هذا البحث من خليط من مصادر مختلفة، والتي تضمنت مراجعة مكتبية للأدبيات بما في ذلك مراجعة شاملة لدراسات لحالة االخاصة بمرافق المياه العامة، والبحوث الميدانية لدراسة الحالة الخاصة بمصلحة مياه محافظة القدس، وتحليل الخبرات التشغيلية من المهنيين في القطاع، والمشاركة الواسعة في الاجتماعات مع أصحاب العلاقة المعنيين في قطاع المياه والصرف الصحي في فلسطين.

تكشف النتائج التشخيصية أن مصلحة مياه محافظة القدس لديها القدرة على بدء واستيعاب التغييرات المتعلقة بالتجميع (الدمج) على مستوى النطاق والحجم التي من شأنها أن تشمل الاستحواذ على الدوائر البلدية للصرف الصحي المجاورة ومقدمي الخدمات الأصغر الآخرين، التي كثيراً ما يكون أداؤها ضعيفاً ومع وجود استثمارات كبيرة في البنية التحتية. وأشارت النتائج أيضا إلى أن الاقتصاد السياسي مواتٍ مع وجود آفاق جيدة لاستمرار الزخم الحالي للتعاون بين المصلحة والجهات المانحة وأصحاب العلاقة من أجل الإصلاح. وفي جوهر النتائج، أن مصلحة مياه محافظة القدس تمتلك خصائص المرفق الناجح لنجاح العملية. ومع ذلك، فإن بعض إجراءات الإصلاح مطلوبة لزيادة تعزيز مصلحة مياه محافظة القدس في التحضير لعملية التجميع.