تطوير لمادة "الهيدروجل" ضمن مشروع "تقييم تقنيات معالجة مياه الصرف الصحي وتعزيز أنظمة الري الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا صديقة للبيئة "[MENARA]

تطوير لمادة "الهيدروجل" ضمن مشروع "تقييم تقنيات معالجة مياه الصرف الصحي وتعزيز أنظمة الري الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا صديقة للبيئة "[MENARA]

جامعة بيرزيت: 13/8/2020

[ضمن نشاطات مشروع (MENARA) الممول من برنامج ال DUPC2 الهولندي، قام فريق البحث من جامعة بيرزيت (د. راشد الساعد، غدير عرفة، طارق أقحش، محمد حاتم) بالتعاون مع الشريك المغربي (د. فيصل عزيز) من جامعة القاضي عياض، بتحضير ماده الهيدروجل محليا في المختبر ومراقبتها وتطويرها في الحقل الزراعي. تتميز مادة الهيدروجل بقدرتها على امتصاص والاحتفاظ بكميات كبيرة من المياه للاستخدام الزراعي، بالاضافة الى ازالة متبقيات بعض الملوثات الصناعية في المياه المستصلحة"،

وبسبب جائحة "كورونا" ارتقى فريق المشروع أن يتم التنسيق لذلك عبر استخدام تقنيات التواصل الفضائي عن بعد داخل المختبرات والحقول الزراعية من اجل التمكن من نقل الخبرات من خلال التزويد بالتدريب العملي المطلوب ضمن الوقت المحدد كخطة بديله التي أحالت عدم وصول الشريك المغربي من أجل إعداد التدريب العملي، بالاضافة الى التطرق الى انتاج المواد المخبرية المطلوبه داخل مختبرات الجامعه باستخدام نبته الصبار بدل تلك الموصى من شرائها من الاسواق الاوروبية ضمن معايير دولية كإجراء بديل.

يهدف المشروع إلى دراسة إعادة استخدام المياه المستصلحه لري المحاصيل على النطاق الميداني وعلى نطاق تجريبي باستخدام مادة الهيدروجل المطور.

إن إحدى أهم التحديات الهامة التي واجهت فريق العمل هي فترة الإغلاق بسبب "كورونا" والاضطرار إلى تطوير مادة "الهيدروجل المطور" داخل مختبرات الجامعه. بالاضافه الى عدم تمكننا من شراء بعض المواد الكيميائية الضرورية ومنها مادة "بودرة الصبار" لحيثيات المشروع بسبب توقف حدود التجارة الدولية ضمن الاوقات المحدده.

خلال هذا العمل تم إجراء دراسه تقييمية للبذور المختاره (الذرة وبذور الدخن) داخل المختبر، بالاضافة الى انشاء حقل تجريبي مع عدد من التكرارات لتحقيق نتائج ذات دلالة إحصائية حيث يتم خلالها ري أنواع النباتات النموذجية المختارة باستخدام الزراعة الحقلية كعنصر تحكم من خلال تقييم نمو النباتات وتطويرها تحت الري باستخدام مياه مستصلحة "ضمن المحطة التجريبية التي تم انشائها باستخدام تقنية معالجة Wetland"ومياه الصنبور كنقطة تحكم و تقييم جودة وكمية منتجات المحاصيل المروية.

ستتم مراقبة النباتات مع الأخذ في الاعتبار الشكل (مثل ارتفاع النبات وقطر الساق) ، قياس النضج (مثل وقت الإزهار ونضج الثمار) ، وقياس جودة النباتات (مثل حجم الفاكهة ولونها) ، والجوانب الحسية والإنتاجية (مثل الكتلة الحيوية الكلية للفاكهة). سيتم أيضًا تحليل المستقلبات الأولية والثانوية المختارة ، والمهمة لتغذية الإنسان وحماية الصحة (مثل السكريات والبوليفينول) كمؤشرات أخرى لجودة الفاكهة ، باتباع البروتوكولات التحليلية المتاحة في علم النباتات الدولية. إن هذه العملية ستخضع للمراقبة خلال الشهرين القادمين لظهور النتائج.

كما يذكر انه وبعد الحصول على النتائج الاولية لهذه المرحله من المشروع سيتبع ذلك دراسة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي وقياس مدى تقبل المزارعين والمستهلكين لاستخدامات "الهيدروجل المطور" داخل المختبرات والصديقة للبيئة في المنتجات الزراعية المستخدمه واستكشاف فرص التسويق على المستويين المحلي والإقليمي وتبني تلك النتائج والدراسات كتوصيات للسياسات المحلية والدولية مع صانعي السياسات والقرارات في قطاع المياه والزراعة في كل من فلسطين والمغرب وتونس كمناطق مدرجه ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تاريخ النشر : 
الخميس, أغسطس 13, 2020 - 14:15